السبت، 21 مارس 2020

مداهمة محل ألعاب في لبنان بداخله عدد كبير من الأطفال

كورونا في لبنان
كورونا في لبنان 

على الرغم من القرارات والتحذيرات الحكومية وغير الحكومية في لبنان بإلغاء التجمعات البشرية والتوصيات بتنفيذ الحجر المنزلي كإجراءات احترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، إلا أن صاحب محل لألعاب الكومبيوتر تحدى تلك القرارات والتوصيات واستقبل في محله أكثر من 15 طفلاً دفعة واحدة في قاعة صغيرة.


مجموعة المداهمة والطامة الكبرى

وظهر الأطفال في مقطع فيديو صور أثناء مداهمة شرطة البلدية للمحل، وانتشر في وقت متأخر أمس على وسائل التواصل الاجتماعي، وهم في سن صغيرة وجميعهم تقريباً دون الثامنة عشرة من العمر، في حالة استهتار من قبل صاحب المحل بما صدر من تحذيرات بهذا الخصوص.
ومما زاد الطين بلة أن المحل مليء بالأراكيل (الشيش)، أما صاحب المحل فيحدث شخصاً هو قائد مجموعة الشرطة المداهمة على الأغلب، مناقشاً إياه بعدم إغلاق المحل قائلاً إنه للتو قد عقّم المحل ونظفه، والغريب أن مسؤول المجموعة استجاب وقال لصاحب المحل إنه لن يعمل محضراً - يقصد محضر ضبط - أو "يختم" المحل - وهو مصطلح لإغلاق المحل أو تشميعه - لكن لو تكررت الحالة مرة أخرى فإنه سوف يختمه.
أما الطامة الكبرى التي ارتكبها قائد مجموعة المداهمة فهي أنه ملأ المكان الذي يوجد فيه الأطفال دخاناً من سيجارته التي تبدو واضحة في يده، غير مكترث لما يسببه من ضرر لهم بهذا السلوك. 

تخوفات من وضع مشابه لإيطاليا

ومن الجدير ذكره أن لبنان شهد أمس تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وبذلك صار عدد الحالات المؤكد إصابتها بكورونا 167 حالة، وشهد لبنان عدداً من الوفيات نتيجة هذا الفيروس الخطير. ويبدو أن البلد مقبل على تطور سلبي بحسب مؤشرات تزايد عدد الإصابات، وقد يبدأ لبنان بإصدار قرار ملزم بالحجر المنزلي لمن لا يحتاج الخروج من المنزل، كما هو الحال في فرنسا وإيطاليا، والواضح أن هناك تخوفات كبيرة داخلية من أن يمر لبنان بوضع قريب مما مرت به إيطاليا إن لم تتخذ إجراءات عاجلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق