السبت، 1 فبراير 2020

بعد أيام.. الجزء 4 من لعبة أساطير القمة Apex Legends

 الجزء 4 من لعبة أساطير القمة Apex Legends
 لعبة أساطير القمة 

تم أخيراً الكشف عن موعد إطلاق الجزء الرابع من لعبة أساطير القمة Apex Legends Season 4.. وفيها سوف يكشف عن تاريخ ريفينانت Revenant وأصول روزي Rosie .. وسوف يكون الإطاق في الرابع من فبراير 2020. وسبق للشركة المنتجة أن سربت معلومات عن شخصية روزي.

المعركة مستمرة وظهور الأسطورة التالية

في هذا الجزء لن تتوقف معركة royale بل هي مستمرة.. ومعها تستمر واحدة من أكثر اللعبات الإبداعية التي شدت الجمهور خلال السنوات الأخيرة.. ففيها مزج بين القصة واللعب.
وبعد أن ظهر ريفينانت Revenant أخيراً وهو يقتل فورج Forge .. أدرك جميع المهتمين باللعبة أنه سوف يكون الأسطورة التالية في الميدان. وعلى الرغم من أننا لا نعرف الكثير من المعلومات عن الهيكل العظمي - الروبوت – أو الرجل المخيف، باستثناء بعض الخطوط الصوتية التي ظهرت خلال حدث قتال الأساطير في يوم الهالويين.. لكن الكثير سوف يصبح معلوماً للمتابعين بعد أيام.
الجميع كان يعرف أن ريفينانت Revenant شخصية مخيفة، لكن ما سوف يتم اكتشافه هو أنه يحمل داخله قدراً كبيراً من الإنسانية... ويقول الوصف: "اعتاد ريفينانت Revenant أن يكون إنسانياً.. لقد كان أعظم قاتل في لعبة Mercenary Syndicate على الإطلاق. ولكن عندما فشلت برمجته في نهاية المطاف، رأى ما قام به هاموند روبوتيكس Hammond Robotics من تحويله إلى: كابوس مشكل من الصلب واللحوم الأثرية"..
إن عودة هاموند روبوتيكس إلى أوتلاندز جددت تعطشه للثأر، ولن يتوقف إلى أن يموت خصومه جميعاً. بالطبع، لا يمانع في إزاحة بعض الأساطير الموجودة على طول الطريق". 


شخصية روزي والسعي إلى الانتقام

في المقطع الإعلاني للعبة، نرى فتاة شابة تراقب مقتل والدها ووالدتها بوحشية على يد ريفينانت Revenant .. ومن المحتمل جداً أن تكون تلك الفتاة الصغيرة روزي (تُعرف أيضاً باسم لوبا)، وهي شخصية أخرى عثر عليها مستكشفو البيانات في "أساطير القمة"، وشخصية روزي شعرها غامق ومتموج، تماماً مثل الفتاة الموجودة في الفيديو الإعلاني. سيكون من المنطقي أن تصبح روزي أسطورة في اللعبة تهدف للانتقام من الشخص الذي قتل والديها.
سوف نعرف المزيد عن اللعبة عندما ينطلق أخيراً يوم الثلاثاء المقبل 4 فبراير، ويمكن اللعب بها على جهاز الكمبيوتر، وجهاز PS4 وكذلك على Xbox One

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق