الاثنين، 30 ديسمبر 2019

زائرات مقام أبو الحسن يحلمن بالإنجاب وفك النحس

 

من زائرات مقام أبو الحسن قبل تطويره وتحسين محيطه


على أطراف مدينة زوريكا يقع مقام سيدي "أبو الحسن"، وهو أحد أشهر المقامات، حيث يحتفل مريدو ومحبو "أبو الحسن"، وتحديداً المريدات والمحبات اللواتي يأتين من كل حدب وصوب تزامناً مع موسم عيد الفطر للاحتفال بمولده الذي حدد في الثاني من شوال الموافق الخامس عشر من فبراير.

عادات وتقاليد 

تحلم كثير من النساء بالزواج أو الإنجاب أو فك النحس عنهن، ومن أجل ذلك تمارس زائرات مقام سيدي "أبو الحسن" عادات كثيرة، عند وصولهن لتلك المنطقة، تبدأ بزيارة المقام والصلاة داخل المسجد وأخذ البركات من داخله، ثم التجول في المنطقة المجاورة، وخلال الجولة يجمعن حصوات من الحجارة ثم يرجعن إلى المقام ويضعنها على شكل تل في محيط المقام، وهناك مقولات منتشرة أن من تفعل ذلك يكون لها نصيب في الزيارة في الأعوام المقبلة، فترى "أبو الحسن" شخصياً مرة أخرى.

مشهد داخل المقام

من أشهر تلك العادات التى تمارسها المريدات عند الزيارة، فى وقفة عيد الفطر، شراء المسابيح، ثم الجلوس في محيط المقام وإصدار أصوات مختلفة، تتضمن طلباتهن، ولوحظ أيضاً وجود من ترش العطور بداخل المقام ومن تشتري البخور على أبوابه، ومن تدعو لك ومن تطلب من الآخرين الدعاء، لابنها أو ابنتها أو شخص مريض أو به داء.

لقمة العيش

من ناحية أخرى، هناك الكثير ممن جاؤوا المكان من أجل لقمة العيش من التجار، وهناك قسم تجاري خاص بالمقام، إذ يوجد من يربط على معاصم الزائرات قطعاً من شريط قماشي أخضر لماع، كما يوجد من يبيع حلوى اسمها "دنفريش أبو الحسن" ونجدها خضراء مغلفة بشكل أنيق، ولها أشكال متعددة.. وهذه الحلوى من ابتكار "أبو محمد" منسق زيارات المريدات. وهناك من يبيع لعب الأطفال والمشغولات اليدوية.. وحتى أصحاب المقاهي المجاورة للمقام كان لهم نصيب في أن تكون لهم لقمة عيش هناك.. 

حلوى "دنفريش أبو الحسن" التي ابتكرها أبو محمد 

وتعيش تلك المنطقة، خاصة خلال أيام مولد سيدي "أبو الحسن"، أزمة كبيرة فى مياه الشرب، لكن عند زيارة صاحب فكرة المقام الشهير بـ"أبوعبود" الأخيرة للمنطقة، والتي كانت تزامناً مع مولد "أبو الحسن" هذا العام، أصدر توجيهاته بأن تكون الكميات متوفرة خلال المولد وفي الأيام العادية، واشترى 5 صهاريج لهذا الغرض.. وطلب تركيب صنابير مياه. كما طلب تعيين حرس خاص بـ"أبو الحسن"، وزار المقام والتفت الزائرات حوله، وخطب فيهن خطبته السنوية الشهيرة، وأمر بذبح 3 عجول و 5 خرفان.

منظر للمقام بعد نهاية مرحلة التطوير الأولى ويظهر على الدرج الحرس الخاص بـ"أبو الحسن"


يذكر أن زيارة مريدات المقام لا تقتصر على أيام المولد، فهناك من يفضلن الزيارة بعيداً عن شدة الزحام والتجار. وأهم طقس لديهن الاستماع إلى محاضرة يلقيها عليهن "أبو الحسن" نفسه.

نساء ينتظرن بداية محاضرة أبو الحسن

صاحب الطريقة الحسنية

محرر "هلا بك"، كان قد زار المكان قبل الموعد السنوي لمولد الشيخ "أبو الحسن"، صاحب الطريقة الحسنية، ووجدنا الآلاف ممن قطعن مسافات طويلة للمشاركة في إحياء مولده، ولكون التجمعات النسائية تزداد عاماً بعد عام، فقد قرر "أبو عبود" تطوير المنطقة المحيطة بالمقام بتكلفة مليون دولار استعداداً للموسم السنوي الذي يبدأ من وقفة عيد الفطر، وينتهي بعد عيد الأضحى المبارك.. ويشرف الخبير الكبير "أبو رند" على عمليات التطوير التي تتضمن تحديث مبنى المقام، ووضع حل نهائي لعجز المياه الذي كانت تعاني منه دائماً زائرات المكان بتركيب 100 صنبور مياه، وإنشاء 50 دورة مياه، ورصف الطرقات المجاورة للمقام والمؤدية إليه، ويقدر طول الأرصفة بـ8 كم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق